إعلان شركة سابك للمغذيات الزراعية حصولها على موافقة وزارة الطاقة لتخصيص اللقيم اللازم لإنشاء مصنع لإنتاج الأمونيا الزرقاء (منخفضة الكربون) في المملكة العربية السعودية

إعلان شركة سابك للمغذيات الزراعية حصولها على موافقة وزارة الطاقة لتخصيص اللقيم اللازم لإنشاء مصنع لإنتاج الأمونيا الزرقاء (منخفضة الكربون) في المملكة العربية السعودية
إعلان
      شركة
      سابك
      للمغذيات
      الزراعية
      حصولها
      على
      موافقة
      وزارة
      الطاقة
      لتخصيص
      اللقيم
      اللازم
      لإنشاء
      مصنع
      لإنتاج
      الأمونيا
      الزرقاء
      (منخفضة
      الكربون)
      في
      المملكة
      العربية
      السعودية

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
إعلان شركة سابك للمغذيات الزراعية حصولها على موافقة وزارة الطاقة لتخصيص اللقيم اللازم لإنشاء مصنع لإنتاج الأمونيا الزرقاء (منخفضة الكربون) في المملكة العربية السعودية, اليوم الأربعاء 3 يوليو 2024 03:49 مساءً

03 يوليو 2024 03:33 م

بند توضيح
تفاصيل الإعلان يسر شركة سابك للمغذيات الزراعية أن تعلن أنه بتاريخ 27 ذو الحجة 1445هـ الموافق 03 يوليو 2024م، تسلمت موافقة وزارة الطاقة لتخصيص كميات اللقيم اللازم لإنشاء مصنع سابك للمغذيات الزراعية السادس بمدينة الجبيل الصناعية بالمملكة العربية السعودية لإنتاج ما يعادل 1,2 مليون طن متري سنويا من الأمونيا الزرقاء (منخفضة الكربون) وإنتاج ما يعادل 1,1 مليون طن متري سنويا من اليوريا والأسمدة المتخصصة.

وسوف تقوم الشركة بالدراسات الهندسية اللازمة لتقييم التقنيات الرائدة واختيار الأكثر كفاءة في استخدام موارد الطاقة واللقيم.

وتعرب شركة سابك للمغذيات الزراعية عن شكرها وتقديرها لوزارة الطاقة على جهودها المبذولة لتحقيق طموح المملكة بأن تكون رائدة في إنتاج وتصدير الطاقة النظيفة على المستوى العالمي من خلال تمكين ودعم الشركات المحلية العاملة في القطاع والذي سيسهم بشكل مباشر في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030م.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إعلان شركة أرماح الرياضية عن نتائج اجتماع الجمعية العامة العادية (الاجتماع الأول).
التالى يدعو مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية (اس تي سي) مساهميها إلى حضور اجتماع الجمعية العامة العادية (الاجتماع الأول) عن طريق وسائل التقنية الحديثة.